العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: ملابسات إلغاء زيارة سو هيني لمزرعة عبيد

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – كشفت تحقيقات المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد عن قيام موظف حكومي بارز بالموافقة على رخصة مياه سخية لصالح مزرعة مملوكة لعائلة الوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد، دون اتباع الإجراءات اللازمة، بعد أن أخذ أمرا من الإدارة باحتواء المشكلة .

والموظف المشار إليه يدعى دينيس ميلينج، وهو حاليا على المعاش، وكان مديرا مختصا بشؤون الرخصات بمؤسسة الطاقة والمياه بولاية نيو ساوث ويلز، كما قام ذات الموظف بإجراء تأديبي ضد موظفة شابة بالمؤسسة تدعى سو هيني، دون أن يحقق معها، في أعقاب شكوى حول مشادة هاتفية بينها وبين داميان عبيد نجل الوزير العمالي الأسبق.

إعلان Zone 4

وتحقق المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد في شبهات تتعلق بمنح رخصات مياه بحصة كبيرة إلى عائلة عبيد، حيث علمت المفوضية أن ميلينج قام بإعطاء مزرعة “شيريديل بارك” في منطقة بيلونغ فالي حصة مياه سنوية هي الأكبر في المنطقة، في ثلاثة أيام فقط، دون معاينة الموقع.

واعتبر ميلينج أن قراره اعتمد على الاستخدام التاريخي للمياه التي اشتهرت بها المزرعة، نافيا أن يكون ارتباط عائلة عبيد بالمزرعة له أي تأثير في اتخاذ قراره.

وعلمت مفوضية الفساد أمس الجمعة أن “بيتر ليم مساعد المدير العام للمؤسسة مارك دافي أخبر ميلينج أن رخصات مياه عبيد “يجب أن يتم حلها”.

وعلق ميلينج في شهادته قائلا: “إذا كان الاستدلال هو أن أحل موضوع الرخصة لصالح شخص ما، فليس هذا الأسلوب الذي انتهجته استجابة لهذا الطلب، ولم أتعامل على هذا النحو”.

وكان ليم قد أخبر ميلينج في 24 نوفمبر 2008 أن المؤسسة تلقت شكوى من سلوكيات هيني في محادثة هاتفية مع داميان عبيد حول رخصات المياه.

وكانت مهمة هيني تتمثل في تحديد حجم المياه الملائم لكل رخصة، لكنها انزعجت عندما أخبرها داميان عبيد هاتفيا أن المزرعة ستأخذ حصة مياه860 ميجا لتر سنويا.

وقالت هيني في شهادتها أمس الجمعة إنها لم تعتقد بوجود دليل كاف لمنح المزرعة هذه الحصة الهائلة من المياه، وأشارت إلى أنها حددت زيارة للموقع لمعاينة الوضع على الطبيعة، لكن ميلينج أمرها بإلغاء تلك الزيارة التي كان مقرر لها 25 نوفمبر 2008، مشيرا إلى أن ذلك سيحل الشكوى المقدمة ضدها بشأن المحادثة الهاتفية مع نجل عبيد.

لكن ميلينج في شهادته أمس نفى علمه باعتزام هيني معاينة المزرعة.

وبعد هذه الواقعة بثلاثة أيام، وافق ميلينج على حصة المياه، والتي كانت في الأصل اقتراحا من مسؤول آخر في المؤسسة يدعى بريان ماكدوغال.

وتم إيقاف هيني عن العمل في 27 نوفمبر، بداعي ارتكاب سلوكيات غير مهنية خلال محادثتها مع داميان عبيد.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.