العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا: إيدي عبيد يستعين بمخبر خاص

Ad Zone 4B

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – استعان سياسي نيو ساوث ويلز السابق إيدي عبيد بمخبر خاص في محاولة لاكتشاف إذا ما كانت المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد قد استعانت بشخصية إجرامية للحصول على معلومات عن عائلة عبيد.

 

يذكر أن إيدي عبيد وثلاثة من أبنائه، موسى، وبول وإيدي، رفعوا دعوى قضائية ضد رئيس مفوضية مكافحة الفساد السابق ديفيد إيب والمستشار المساعد جيفري واتسون، واثنين آخرين من المسؤولين بجانب المفوضية نفسها وولاية نيو ساوث ويلز بدعوى إساءة استخدام السلطة.

 

ويصر عبيد، الذي ينتظر حكما بالسجن في قضي بعد إدانته بسوء السلوك خلال تقلده منصب عام في قضية أخرى، على أنه تعرض لاستهداف غير عادل من مفوضية الفساد أثناء التحقيق الذي أجري عام 2012، والذي كشف تلقي العائلة كسبا مفاجئا بقيمة 30 مليون دولار جراء رخصة تعدين فحم على مزرعة تشيريديل المملوكة للعائلة بالقرب من منطقة “مادجي”.

وتطالب عائلة عبيد بتعويضات عن خسائرها الاقتصادية والتوتر والقلق النفسي الذي أصاب العائلة بسبب تحقيقات مفوضية مكافحة الفساد.

 

واتُهم عبيد ونجله موسى جنائيا على خلفية صفقة التعدين المشبوهة، ويواجهان جلسة استماع إجرائية في وقت لاحق من هذا الشهر.

 

واستعانت عائلة عبيد بخدمات المخبر الخاص كين جامبل، الذي يقع مقر مكتبه بالفلبين من أجل الحصول على معلومات مفيدة في القضية المدنية ضد مفوضية مكافحة الفساد، والتي تبدأ أولى جلساتها اليوم الثلاثاء.

 

وفي رسالة إلكترونية، اطلعت عليها فيرفاكس ميديا، أرسلت في يونيو الماضي إلى شخصية إجرامية، كتب جامبل: “قد تكون على علم أن زبائني رفعوا دعوى بالمحكمة العليا بنيو ساوث ويلز في ديسمبر 2015 ضد المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد ومسؤولين يعملون بها، لقد طُلب مني التحقيق في أمور معينة للمساعدة في تلك الدعوى”.

واستطرد جامبل: “لقد أبلغوني أنك إذا قررت مساعدتنا، سيكون هذا العون على أساس من السرية المطلقة، متعهدين بحماية اسمك وعدم الكشف عن هويتك إلا بأسماء مستعارة”.

 

وواصل الإيميل: “عائلة عبيد تريد أن تعرف إذا كنت قد قمت بتقديم وثائق معينة إلى كل من شرطة نيو ساوث ويلز أو المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد”.

 

كما ذكر اسم لاعب الرجبي السابق بيتر تونكس.

 

وفي نص بيان الدعوى ضد مفوضية الفساد، ادعت حكومة عبيد أن تونكس طلب 2 مليون دولار من عائلة عبيد مقابل عدم تقديمه وثائق للمفوضية المستقلة لمكافحة الفساد.

 

لكن تونكس أنكر ذلك خلال وجوده داخل منصة الشهود أثناء جلسة استماع مفوضية الفساد عام 2012، وهو التحقيق الذي أدان عبيد ونجله موسى بارتكاب سلوكيات فاسدة.

 

بيد أن عائلة عبيد تتهم تونكس بالكذب، زاعمين أن مفوضية الفساد تعرف ذلك، لكن فريق الدفاع عن المفوضية نفى أي معرفة بهذا الأمر.

 

وأجرت عائلة عبيد تغييرات في الادعاءات الموجهة ضد مفوضية مكافحة الفساد.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.