العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا.. المحكمة العليا: قضية عبيد ضد مفوضية الفساد “فائقة الخطورة”

Ad Zone 4B

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – وصف قاضي المحكمة العليا الذي ينظر في دعوى التعويضات التي رفعتها عائلة عبيد ضد المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد بنيو ساوث ويلز القضية بأنها “فائقة الخطورة”.

 

وتسدل القضية أستارها بعد ثلاثة أسابيع من نظر الدعوى التي تقدم بها سياسي نيو ساوث ويلز السابق إيدي عبيد وثلاثة من أبنائه ضد مفوضية الفساد.

 

وقال القاضي ديفيد هامرشلاج: “قدر هائل من الغضب صاحب تلك المشاحنة شديدة العلانية”.

 

وأردف “إنها قضية صعبة المراس، وفائقة الخطورة، الأمر معقد للغاية”،موجها حديثه للمحامي الممثل عن المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد جيرمي كيرك.

 

 

واستطرد: “أنا قاضٍ، أحاول أن أقيم العدل”.

 

يذكر أن عبيد وثلاثة من أبنائه، موسى وبول وإيدي عبيد الابن، تقدموا بدعوى ضد مفوضية الفساد يطالبون فيها بتعويضات عن الأضرار التي لحقت بالعائلة جراء تحقيق تم إجراؤه عام 2012 أسفر عن اتهامات جنائية ضد عبيد ونجله موسى، على خلفية صفقة تعدين فحم بقيمة 30 مليون دولار.

 

وذكر أصحاب الدعوى أنهم تكبدوا نفقات قانونية باهظة، ولحقت الأضرار بسمعتهم جراء التحقيق، بالإضافة إلى توتر شديد وقلق نفسي.

 

القضية تختصم أيضا المفوض ديفيد إيب الرئيس السابق لمفوضية الفساد، وجيفري واتسون المستشار المساعد السابق، واثنين آخرين من مسؤولي المفوضية، لكنهم جميعا نفوا صحة الادعاءات الموجهة إليهم.

جيرمي كيرك تساءل حول أسباب وجود إيدي عبيد الابن رغم عدم صدور نتائج سلبية ضده في تقرير مفوضية الفساد المتعلق بالتحقيق، كما تساءل عن أسباب التأجيل الطويل لعائلة عبيد في التقدم بالدعوى القضائية.

 

وتابع أن جزءا كبيرا من القضية جرى إضافته قبل أكثر من شهر، وأن الدعوى نفسها تقدم بها أصحابها بعد مرور 3 سنوات كاملة من تسليم المفوضية تقريرها”.

 

ومضى يقول: “إذا أردت الشكوى من تلك الأمور، كنت ستفعل هذا بعد التحقيق مباشرة”.

 

وفي سياق مشابه، قال القاضي: “قد تكون هناك مصلحة عامة في إلقاء الضوء على أشياء إذا ثبت أنها تستحق إلقاء الضوء عليها”.

 

وتختتم القضية اليوم الأربعاء حيث تشهد تعقيب روبرت نيوليندز محامي عائلة عبيد.

 

وشكك نيوليندز في أدلة رئيسية استخدمتها مفوضية الفساد خلال التحقيق، تتضمن خرائط حكومية فائقة السرية.

 

ويرغب عبيد وموسى أن تسقط المحكمة نتائج التحقيق ضدهما استنادا على هذا الأساس.

لكن كيرك قال إن تقرير الإدانة لم يستند أصلا على الخرائط.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.