العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: عائلة عبيد تخسر محاولة لإغلاق قضية تطالبها بدفع 700 ألف دولار

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – باتت عائلة عضو برلمان نيو ساوث ويلز السابق المسجون إيدي عبيد مهددة بإعادة مئات الآلاف من الدولارت نقدا قيمة مدفوعات حصلت عليها من إيرادات مقاهي بميناء “سركيولار كواي”.

 

وكانت تلك المقاهي ركيزة أساسية في محاكمة جنائية واجهها السياسي العمالي السابق.

 

إعلان Zone 4

وخسرت عائلة عبيد محاولة لإغلاق دعوى قضائية ضدها تطالبها بإعادة تلك الأموال.

 

يذكر أن شركة “سيركيولار كواي للمطاعم” التي كانت تعمل كواجهة لعبيد، وتدير ثلاثة مقاهي بالقرب من أرصفة الميناء الصاخب تقرر خضوعها للتصفية عام 2014 بعد أن أصبحت مدينة لدافعي الضرائب بحوالي مليون دولار تكاليف إيجارات غير مدفوعة ومصروفات أخرى.

 

القائم على عملية تصفية الشركة قام برفع دعوى قضائية يختصم فيها إيدي عبيد وزوجته جوديث وخمسة من أبنائه التسعة، وهم داميان وموسى وإيدي جونيو وجيرارد وجيما أمام محكمة “نيوساوث ويلز ديستريكت” يطالبهم فيها بدفع أكثر من 700 ألف دولار.

 

ويتضمن المبلغ حوالي 433 ألف دولار مدفوعات نقدية تلقتها العائلة من المقاهي الثلاثة بجانب الفوائد وتكاليف أخرى.

 

وسعت عائلة عبيد إلى إغلاق القضية استنادا على أن ادعاء القائم على أعمال التصفية ضدهم باطل قانونيا لأنه جاء بعد انقضاء مدة التقادم البالغة 6 سنوات.

 

لكن المصفي فرانك لو بيلاتو احتج قائلا إن ثمة استثناءات في مدة التقادم تتضمن قضايا غش واحتيال معينة.

 

وأشار لو بيلاتو إلى أن المدفوعات النقدية التي حصلت عليها عائلة عبيد جرى إخفاؤها بصورة احتيالية عن طريق بول مارون ابن عم زوجة عبيد، الذي تم تعيينه مسؤولا لحسابات الشركة.

 

بيد أن بول مارون لم يتم تعقبه كأحد أطراف القضية.

 

وكشفت تحقيقات المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد عام 2016 جداول بيانات تظهر أن العائلة حصلت على مدفوعات نقدية قبل إيداع إيرادات المقاهي في الحساب المصرفي للشركة.

 

ولاحقا، تحولت جداول البيانات المذكورة إلى أدلة خلال محاكمة عبيد الجنائية.

 

وفي ديسمبر 2016، صدر حكم بسجن إيدي عبيد 5 سنوات كحد أقصى بعد إدانته بممارسة لوبي ضد موظف بارز بهيئة نيو ساوث ويلز البحرية عام 2007 لتأمين مصالح له في سركيولار كواي.

 

ولم يكشف عبيد في ذلك الوقت أن عائلته لديها مصالح مالية في تلك المقاهي بما يمثل انتهاكا لواجباته البرلمانية.

 

لو بيلاتو، الذي جرى تعيينه قائما على أعمال تصفية الشركة في مارس 2014، لم يكشف أي سجلات في حسابات الشركات تتعلق بالمدفوعات النقدية لأفراد عائلة عبيد، ولم تكن هذه المعلومات متاحة له إلا بعد محاكمة عبيد الجنائية.

 

ورفضت القاضية طلب عائلة عبيد بأن استثناءات مدة التقادم لا تنطبق على تلك القضية، وأشارت إل أن المحكمة هي التي ستقرر إذا ما كانت عائلة عبيد ينبغي أن تتكبد المبلغ من عدمه.

 

وتعود القضية إلى المحكمة في 18 يوليو في جلسة تمهيدية.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.